شعر لعيد الامهات

منتدى التهاني والأعياد


شعر لعيد الامهات

* الام قصيدة لا بداية ولا نهاية لها ,, لا تربطها قافية ولا وزن, هي بكلّ لغات الدنيا أم. *نقّدم لكمْ قصيدة بعنوان ” أمّي وماذا أنا لولاكِ ؟! ..


إضافة رد
قديم 03-20-2015, 09:53 AM
  #1
هديل ملاك الدنيا
 الصورة الرمزية هديل ملاك الدنيا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
الدولة: ESS
العمر: 18
المشاركات: 199
Wink شعر لعيد الامهات

* الام قصيدة لا بداية ولا نهاية لها ,, لا تربطها قافية ولا وزن, هي بكلّ لغات الدنيا أم.
*نقّدم لكمْ قصيدة بعنوان ” أمّي وماذا أنا لولاكِ ؟! .. ” من قصائد في عيد الأم.*
رائحة من خلف العناء تأتيني ..
وتضميني طفلاً عابثاً يلهو بشعرك فتتركيني ..
أسرّح الأمل وأجدل الخجل..
ومن لمس شفتيك تُفرحيني ..
أمّي وماذل أنا لولاك ؟! …
أشقى أم في اليأس أبقى .. مريضاً يهذي اسمك كيّ بالدفء تُشعريني ؟! ..
أنا لا أخاف البرد قربك ولا أجد همّاً سوى بعدك فاسمعي صوتي وأنقذيني ..
أمّي وماذا أنا لولاك ؟! …
حين أغضب تلوميني …وحين أبكي تُضحكيني ..
أركض في زوايا البيت وأتفقد الطرقات أَمِن أحدٍ رأى أمّي .. ؟
والله انّ الشمس فيك تغريني ..
وترشد قلبي أين أنتِ ,,
وأعود بك فرحاً وبين يديك تمتلكيني ..
أمّي وماذا أنا لولاك ؟! ..
أخيط من الضياء ملاكاً يحميكِ
وفجراً يضيء بك الصباح لتعانقيني ..
من سواك يسمع جنوني وأنيني ..
هاك الورود هدية من بعد الشتاء … وطيّشاً ينتهي بالحياة أمهليني ..
أمّي وماذا أنا لولاك ؟! …
انّي كقطعة الخبز هذه أنت الوحيدة تنصفيني ..
وتأخذيني بعيداً حيث الشروق عنوان وحيث أغفو
وليداً .. طفلاً .. كبيراً .. لكن بين أكفّك تجديني ..
مقبّلاً لأنامل الأمان ,, فتنظري إليّ وبين همساتك تُسكنيني ..
سامحيني إن كنت عاجزاً عن التعبير فيكِ
وأنت لغة كل العصور
وريحانة تفوح بها الزهور..
تناغم بين الشدّة والرخاء بأحرف لا أسمعها الّا من فاهك تقنعيني ..
أمّي وماذا أنا لولاك ؟!؟ …
إذا كانت الجنة تحت قدميك
فكيف أكون أنا وبالخير تُسحريني ؟! ..
سأكون الوفاء… سأكون البقاء إن بالقرب تعديني .
قصائد في عيد الأم نبع لا ينضب فإن كان لديك قصيدة شاركوني بها ولنحتفل سوياً بأمهاتنا.



ا
*/*/*/*/* عيد سعيد لكل الامهات الجزائرات */*/*/*/*/*/*/*/*/*/*/*


auv gud] hghlihj

هديل ملاك الدنيا غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 04-10-2015, 01:57 PM
  #2
اية
 الصورة الرمزية اية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2015
الدولة: باتنة
العمر: 19
المشاركات: 37
افتراضي رد: شعر لعيد الامهات

الام الحضن الدافئ الدي يترعرع فيه الطفل لدا يجب ان نحبها ونقدم لها مانستطيع لانها عملت لنا الكثير ومهما فعلنا لن نوفيها حقها ول بالقليل نقدم لها. احبككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككك ككككك اميييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييي.
اية غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 04-10-2015, 04:34 PM
  #3
هديل ملاك الدنيا
 الصورة الرمزية هديل ملاك الدنيا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
الدولة: ESS
العمر: 18
المشاركات: 199
افتراضي رد: شعر لعيد الامهات

مشكورة على المرور وربي يخليلك امك
هديل ملاك الدنيا غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 06-18-2015, 12:25 AM
  #4
روبي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
العمر: 18
المشاركات: 3
افتراضي رد: شعر لعيد الامهات

اللهم بارك في امهاتنا وامهاتكم
روبي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 06-18-2015, 08:57 AM
  #5
هديل ملاك الدنيا
 الصورة الرمزية هديل ملاك الدنيا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
الدولة: ESS
العمر: 18
المشاركات: 199
افتراضي رد: شعر لعيد الامهات

اااااااااااااااااامين اجمعين ومشكورة على المرور
هديل ملاك الدنيا غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 11-19-2016, 11:12 AM
  #6
اميرة بحجابي
 الصورة الرمزية اميرة بحجابي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
العمر: 19
المشاركات: 11
افتراضي رد: شعر لعيد الامهات

قصيدة عن الأم نزار قبّاني صباح الخير يا حلوه.. صباح الخير يا قدّيستي الحلوه مضى عامان يا أمي على الولد الذي أبحر برحلته الخرافيّه وخبأ في حقائبه صباح بلاده الأخضر وأنجمها، وأنهرها، وكل شقيقها الأحمر وخبّأ في ملابسه طرابيناً من النعناع والزعتر وليلكةً دمشقيّة.. أنا وحدي.. دخان سجائري يضجر ومني مقعدي يضجر وأحزاني عصافيرٌ.. تفتش (بعد) عن بيدر عرفت نساء أوروبا.. عرفت عواطف الإسمنت والخشب عرفت حضارة التعب.. وطفت الهند، طفت السند، طفت العالم الأصفر ولم أعثر.. على امرأة تمشّط شعري الأشقر وتحمل في حقيبتها.. إليّ عرائس السكر وتكسوني إذا أعرى وتنشلني إذا أعثر أيا أمي.. أيا أمي.. أنا الولد الذي أبحر ولا زالت بخاطره تعيش عروسة السكر فكيف.. فكيف يا أمي غدوت أباً.. ولم أكبر؟ صباح الخير من مدريد ما أخبارها الفلة؟ بها أوصيك يا أمّاه.. تلك الطفلة الطفله فقد كانت أحب حبيبةٍ لأبي.. يدللها كطفلته ويدعوها إلى فنجان قهوته ويسقيها.. ويطعمها.. ويغمرها برحمته.. ومات أبي ولا زالت تعيش بحلم عودته وتبحث عنه في أرجاء غرفته وتسأل عن عباءته.. وتسأل عن جريدته.. وتسأل حين يأتي الصيف عن فيروز عينيه.. لتنثر فوق كفيه.. دنانيراً من الذهب.. سلاماتٌ.. سلاماتٌ.. إلى بيتٍ سقانا الحب والرحمة إلى أزهارك البيضاء.. فرحة "ساحة النجمة" إلى تختي.. إلى كتبي.. إلى أطفال حارتنا.. وحيطانٍ ملأناها.. بفوضى من كتابتنا.. إلى قططٍ كسولاتٍ تنام على مشارقنا وليلكةٍ معرشةٍ على شباك جارتنا مضى عامان.. يا أمي ووجه دمشق، عصفورٌ يخربش في جوانحنا يعض على ستائرنا.. وينقرنا.. برفقٍ من أصابعنا.. مضى عامان يا أمي وليل دمشق فلّ دمشق دور دمشق تسكن في خواطرنا مآذنها.. تضيء على مراكبنا كأن مآذن الأموي.. قد زرعت بداخلنا.. كأن مشاتل التفاح.. تعبق في ضمائرنا كأن الضوء، والأحجار جاءت كلها معنا.. أتى أيلول يا أمّاه.. وجاء الحزن يحمل لي هداياه ويترك عند نافذتي مدامعه وشكواه أتى أيلول.. أين دمشق؟ أين أبي وعيناه وأين حرير نظرته؟ وأين عبير قهوته؟ سقى الرحمن مثواه.. وأين رحاب منزلنا الكبير.. وأين نعماه؟ وأين مدارج الشمشير.. تضحك في زواياه وأين طفولتي فيه؟ أجرجر ذيل قطته وآكل من عريشته وأقطف من بنفشاه دمشق، دمشق.. يا شعراً على حدقات أعيننا كتبناه ويا طفلاً جميلاً.. من ضفائره صلبناه جثونا عند ركبته.. وذبنا في محبته إلى أن في محبتنا قتلناه. قصيدة أمّي عبدالله البردوني تركتني ها هنا بين العذاب ومضت، يا طول حزني واكتئابي تركتني للشقا وحدي هنا واستراحت وحدها بين التراب حيث لا جور ولا بغي ولا ذرّة تنبي وتنبي بالخراب حيث لا سيف ولا قنبلة حيث لا حرب ولا لمع حراب حيث لا قيد ولا سوط ولا ظالم يطغى ومظلوم يحابي خلّفتني أذكر الصفو كما يذكر الشيخ خيالات الشباب ونأت عنّي وشوقي حولها ينشد الماضي وبي – أوّاه – ما بي ودعاها حاصد العمر إلى حيث أدعوها فتعيا عن جوابي حيث أدعوها فلا يسمعني غير صمت القبر والقفر اليباب موتها كان مصابي كلّه وحياتي بعدها فوق مصابي أين منّي ظلّها الحاني وقد ذهبت عنّي إلى غير إياب سحبت أيّامها الجرحى على لفحة البيد وأشواك الهضاب ومضت في طرق العمر فمن مسلك صعب إلى دنيا صعاب وانتهت حيث انتهى الشوط بها فاطمأنّت تحت أستار الغياب آه "يا أمّي" وأشواك الأسى تلهب الأوجاع في قلبي المذاب فيك ودّعت شبابي والصبا وانطوت خلفي حلاوات التّصابي كيف أنساك وذكراك على سفر أيّامي كتاب في كتاب إنّ ذكراك ورائي وعلى وجهتي حيث مجيئي وذهابي كم تذكّرت يديك وهماً في يدي أو في طعامي وشرابي كان يضنيك نحولي وإذا مسّني البرد فزنداك ثيابي وإذا أبكاني الجوع ولم تملكي شيئاً سوى الوعد الكذّاب هدهدت كفاك رأسي مثلما هدهد الفجر رياحين الرّوابي كم هدّتني يدم السمرا إلى حقلنا في (الغول) في (قاع الرحاب) وإلى الوادي إلى الظلّ إلى حيث يلقي الروض أنفاس الملاب وسواقي النهر تلقي لحنها ذائباً كاللطف في حلو العتاب كم تمنّينا وكم دلّلتني تحت صمت اللّيل والشهب الخوابي كم بكت عيناك لمّا رأتا بصري يطفا ويطوي في الحجاب وتذكّرت مصيري والجوى بين جنبيك جراح في التهاب ها أنا يا أمّي اليوم فتى طائر الصّيت بعيد الشهاب أملأ التاريخ لحناً وصدى وتغنّى في رُبا الخلد ربابي فاسمعي يا أمّ صوتي وارقصي من وراء القبر كالحورا الكعاب ها أنا يا أمّ أرثيك وفي شجو هذا الشعر شجوي وانتحابي. قصيدة حوار بيني وبين أمي عبد الرحمن العشماوي أمي تسائلني تبكي من الغضب ما بال أمتنا مقطوعة السببِ؟! ما بال أمتنا فلّتْ ضفائرها وعرّضت وجهها القمحيّ للّهبِ؟! ما بال أمتنا ألقت عباءتها وأصبحت لعبة من أهون اللّعَبِ؟! ما بال أمتنا تجري بلا هدف وترتمي في يدي باغ ومغتصبِ؟! ما بال أمتنا صارت معلّقةً على مشانق أهل الغدر والكذبِ؟! ما بالُها مزّقت أسباب وحدتها ولم تُراع حقوق الدين والنّسَبِ؟! أمي تسائلني والحزن يُلجمني بني مالك لم تنطق ولم تُجبِ؟! ألست أنت الذي تشدوا بأمتنا وتدّعي أنها مشدودة الطُّنبِ؟! وتدعي أنها تسمو بهمتها وتدعي أنها مرفوعة الرتبِ؟! بني، قل لي، لماذا الصمت في زمن أضحى يعيش على التهريج والصّخبِ؟! أمّاه .. لا تسألي إني لجأت إلى صمتي، لكثرة ما عانيت من تعبي إني حملت هموماً، لا يصورها شعر، وتعجز عنها أبلغ الخطب ِ ماذا أقول وفي الأحداث تذكرة لمن يعي، وبيان غير مقتضبِ تحدّث الجرحُ يا أمّاه فاستمعي إليه واعتصمي بالله واحتسبي. قصيدة حزيناً عشتُ يا أمي عبد العزيز جويدة حَزيناً عِشْتُ يا أُمِّي على الفُقراءْ تُبَلِّلُ خُبزَها دَمعًا لِتأكُلَهُ صَباحَ مَساءْ حَزيناً حينَ ألمَحُهُم ْ فلا حُلْمٌ بِأعْيُنِهِم ولا حتَّى بَصيصُ رَجاءْ فَهُمْ يَأتونَ للدنيا ويَمضونَ .. بِلا أضواءْ لِفرْطِ سُكونِهِم تَنسَى ... تَظُنُّ بأنهم موتَى وَهُمْ أحياءْ حَزيناً عِشتُ يا أُمي أرَى الفُقراءَ عُشَّاقًا ولا يَدرونْ .. بأنَّ الفقرَ للعُشَّاقِ مِقْصَلَةٌ وَمَهما قَاوَموا مَهما .. سَيَمتَثِلونْ وبينَ جُروحِهم يَومًا وبينَ دُموعِهِم دَومًا .. سيغتَسِلونْ لأنَّ الفقرَ عَلَّمَهُم بأنَّ عُيونَهم خُلِقتْ وَهُم يَبكونْ حَزيناً عشتُ يا أمّاهُ والدنيا "غَوَتْنا" كُلَّنا حتى .. عَشِقناها عَنِ الأُخرَى فكيفَ أعيشُ يا أمي وحُبِّي كُلُّهُ زَيْفٌ وعُمري قد غَدا كُفرًا نُفوسُ الناسِ قد مَرِضَتْ وداءُ الحِقدِ يُستَشْرَى قُلوبُ الناسِ قد فَسدَتْ وتلكَ مُصيبَةٌ كُبرَى حَزيناً عشتُ يا أمي لأنًّ الحبَّ تَسجِنُهُ مَصالحُنا فإنْ كانتْ لنا إرَبٌ تُقرِّبُنا مَطامِحُنا ولماَّ نَنتهي مِمَّا أرادتْهُ .. جَوارِحُنا على عَجَلٍ بلا خَجَلٍ أمامَ الناسِ نُعْلنُها ونَبدأُ في مَذابِحِنا حزيناً عشتُ يا أمي لأني ما نَطَقْتُ الحَقَّ في يومٍ وقُلتُ بصوتيَ العالي: أنا المسجونُ في فَقري وفي قَهري، وأغلالي أنا المَكبوتُ من زَمَنٍ ويُسْهِبُ سادَتي الحُكَّامُ في قََمعي .. وإذلالي فَمَعذرةً إذا يومًا فَتحْتِ البابَ يا أمي فلم تَجدي ـ كَعادَتِكِ ـ وراءَ البابِ مِرسالي فحُكَّامي هُنا قَتَلوا جَميعَ حَمَامِيَ الزَّاجِلْ وداسوا فَوقَ أمثالي حزيناً عشتُ يا أمي لأنَّ الحقَّ أصبحَ بيننا ضائعْ وَكُلٌ قد غّدا لِصًّا أتانا .. يافِعًا، يانِعْ وأشْرَفُ أشرفِ الناسِ .. لدينا.. طالِبٌ جائعْ فَسيفُ الحقِّ لم يُشحَذْ لذلكَ لم يَعُدْ قاطِعْ وكيفَ أنامُ يا أمي وما للصِّ من رادِعْ حزيناً عشتُ يا أمي ومُشتاقًا يَجيءُ زَمانْ أُحطِّمُ فيهِ أوثاني وأكسِرُ فيهِ قُضباني وأهدِمُ سِجنيَ العالي على السَّجانْ ويَومي ما أتَى بَعْدُ ولا أدري بِأيِّ زَمانْ يُجلْجِلُ وَقْتَها صَوتي وصوتي كُلُّهُ حُمَمٌ من البُركانْ أنا يا سادَتي الحُكَّامَ إنسانٌ أنا إنسانْ. قصيدة وجه أمي رياض بن يوسف أمّاه معذرة.. قد لزَّني الضجر وقد تبطنني الصبّار والصبِر أمّاه معذرة قد خانني حلمي وقد تكدر في أغصانه الثمر أمّاه معذرة فالدرب آلمني ومزّق الخطوَ مني الشوك والحفر أمّاه معذرة إن المدى ظُلَمٌ فقد توسّده هذا الورى البقر ماذا أُغنّي وقد ضيّعتُ حنجرتي وقد تقطّعت الآهات والوتر؟ ماذا أحوك سوى أسمال قافية لجَّ الدُجى في رؤاها غامت الصور؟! لا نورٌ يُسعفني إلاكِ يا ألقا من مقلتيه هما في خلوتي الشجر لا نورُ غيرك في أضواء زيفهمُ تبْكي على كتفيه الشمس والقمر أمّاه معذرة فالله يشهد لي لمْ أنسَ، هل يتناسى غيمَهُ المطر؟! هل يترك السمك الفضيّ موطنه؟ هل يهجر النهرُ مجراه وينتحر؟! أمّاه! لازلتِ ينبوعاً يُغَسِّلني لا زال من ديمتيْكِ الماء ينهمر لازلتُ طفلاً صغيراً مُمْحِلاً ويدي جدباءُ تبكي وتستجدي وتعتذر أمّاه معذرة بل ألف معذرة جفّ اليراع وقلبي قلْبُهُ سقرُ! ضُمّي ارتعاشي وضُمّي وجه معذرتي لينْتهي في مدى أحضانك السفرُ!

إقرأ المزيد على موضوع.كوم: http://mawdoo3.com/%D8%A3%D8%AC%D9%8...A7%D9%86%D9%8A
اميرة بحجابي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لعيد, الامهات


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 02:18 AM.

اخر المواضيع

hospital management system @ افضل دكتور سمنة في مصر @ اعلان الحقائب التدربيبة لعام 2017م @ موقع لالة للطبخ @ شركة نقل عفش بالمدينة المنورة 0544026772 @ ماهي افضل شركة فوركس ؟ @ خدمة اصلاح ديب فريزر توشيبا 01060037840 || هليوبلس 0235700994 وكيل توشيبا toshiba @ خدمة اصلاح فريزر ايبرنا 01207619993 || مدينة نصر 0235710008 وكيل ايبرنا iberna @ خدمة اصلاح ايس ميكر ادميرال 01060037840 | برج العرب | 01096922100 وكيل ادميرال admiral @ خدمة اصلاح ثلاجة ال جى 01154008110 || عمارات العبور || 0235682820 وكيل ال جى lg @ خدمة اصلاح غساله سميج 01283377353 || ارض الجولف || 0235700994 وكيل سميج smeg @ خدمة اصلاح ثلاجه سيلتال 01129347771 + عباس العقاد + 0235699066 وكيل سيلتال siltal @ خدمة اصلاح غسالة ملابس بيكو 01023140280 || سيدى بشر 01096922100 وكيل بيكو beko @ خدمة اصلاح غسالة وستنجهاوس 01112124913 | النزهة | 0235700994 وكيل وستنجهاوس @ خدمة اصلاح ثلاجة وايت وستنجهاوس 01023140280 | العبور 0235710008 وكيل وايت وستنجهاوس white westinghouse @



1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149