فن إدارة الغضب


فن إدارة الغضب

النقاش الجاد والحوار الهادف


فن إدارة الغضب

جلس صالح في وسط مجموعة من أصدقائه، يحكي لهم موقفًا انفعل بسببه وتكلم بكلام وتصرف تصرفات لا تليق أثناء قيادته للسيارة؛ بسبب أن أحدهم ضايقه في الطريق بسيارته، فقال له


إضافة رد
قديم 08-18-2015, 11:40 AM
  #1
amira mira
M5znUpload
 الصورة الرمزية amira mira
 
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 1,243
افتراضي فن إدارة الغضب

جلس صالح في وسط مجموعة من أصدقائه، يحكي لهم موقفًا انفعل بسببه وتكلم بكلام وتصرف تصرفات لا تليق أثناء قيادته للسيارة؛ بسبب أن أحدهم ضايقه في الطريق بسيارته، فقال له صديقه ناصر: لو كنت مكانك لكنت أكثر هدوءًا، ولتعاملت مع هذا الموقف بطريقة أفضل.

أنا وأنتم على يقين أن ناصر لو تعرض لنفس الموقف لكان رد فعله مشابهًا لما فعله صالح، فما هو تفسير الاختلاف بين كلام ناصر عن نفس الموقف وبين رد فعله المتوقع؟

إنه الفرق بين تصرف العقل اللاواعي الذي يمثله تصرف صالح وهو الموقف النابع من الخبرات والتجارب والمواقف الجيدة والسيئة التي تعرض لها أحدنا منذ أن كان في بطن أمه، والتي يخزنها كل منّا في دماغه ويتصرف بموجبها بدون وعي منه، ويكون هذا التصرف غالبًا غير مناسب، وبين كلام ناصر النابع من العقل الواعي المدرك المفكر، يستطيع كل منا أن يغير طريقة تفكيره الناتج عن المواقف التي يتعرض لها، بحيث يتجنب الغضب المسيء له والمؤذي للآخرين، وسأذكر طريقة ذلك ثم في نهاية المقال سأذكر كيفية معالجة الموقف الذي حدث لصالح بحيث يتصرف تصرفاً عاقلاً.

وكنت قد رأيت قبل أيام صاحب سيارة قد أوقف سيارته عند إحدى محطات تعبئة وقود السيارات، وبعد قليل سمعت صوته قد ارتفع وبنبرة غاضبة جدًا وهو يقول للعامل المكلف بتعبئة الوقود: أنا طلبت منك تعبئة خزان وقود السيارة بعشرة ريالات فقط، وأنت قمت بتعبئة الخزان كاملاً بالوقود، وأنا لن أعطيك ريالاً واحداً زيادة على العشرة ريالات. واستمر الوضع لمدة 10 دقائق في نقاشٍ حاد، ارتفع فيه صوت الجميع مصحوبًا بعبارات بذيئة، وكاد الوضع يتطور؛ فعرضت على صاحب السيارة أن أعطي العامل الفرق بحيث ينتهي الموضوع، فخجل من نفسه وأعطى العامل المبلغ كاملاً.

مقدمة:

الغضب يغطّي العقل، ولو رأى الغضبان نفسه حال غضبه لخجل من قبح صورته، وما يظهر على لسانه من الفحش والشتم، وما يظهر على أفعاله من الضرب والسوء، وما يضمره في قلبه من الحقد والكراهية، وفي السطور التالية طريقة التحكم في الغضب، وهي لا تنجح إلا بالاقتناع بها وتكرارها حتى تصبح عادة.

تعريف الغضب: هو إثارة عاطفية تبتدئ بحماس قوي بسبب زيادة إفراز هرمون الإدرينالين، إما بتعبير حركي أو لفظي أو بميل عدواني يصعب في أغلب الأحيان ضبطه والسيطرة عليه، والغضب طبيعة بشرية خلقها الله سبحانه وتعالى.

آثار الغضب على الجسم ونتائجه المدمرة:

تفرز الغدد الصماء هرمونات تزيد عن حاجة الجسم الطبيعي إليها أثناء الغضب، مثل الأدرينالين، حيث كانت هذه الهرمونات مخصصة لعمليات البناء في الجسم، واستخدامها للدفاع عنه عند الحاجة، مما يؤدي إلى ضعف في مناعة الجسم.

كما يتسبب الغضب المتكرر في إدخال الكثير من المواد الكيماوية إلى داخل المخ مسببًا أعراضًا لا تحدث إلا بدخولها، مثل الصداع والغثيان والدوخة، كما يسبب ارتفاع ضغط الدم، ومع الزمن يؤدي إلى زيادة سمك الشرايين التي تحمل الدم إلى النصف الأمامي من المخ؛ الأمر الذي قد يؤدي إلى حدوث الجلطة أو السكتة الدماغية، وإلى تعطيل وظائف جهاز الهضم، مثل سوء الهضم، وخلل في إفراز العصارة المعدية التي تعمل على تسهيل عملية الهضم, بل تؤدي أحياناً إلى تلف أنسجة الجسم، كما هو الحال في القرحة الهضمية، مثل: قرحة المعدة وقرحة الاثني عشر والتهاب القولون، وقد يسبب مرض السكر ويكون الجسم مهيأً للإصابة بالسرطان.

ويرى بعضهم أن التأثيرات التي تحصل في البدن نتيجة الغضب الشديد تسبب فيضًا هرمونيًا يؤدي إلى ما يشبه التماس الكهربائي داخل المنزل بسبب اضطرابات الدائرة الكهربائية، وما ينتج عن ذلك من تعطل في كافة أجزاء الدائرة الكهربائية.

كيفية التحكم في الغضب:

أثبتت الدراسات أن 99% من الجرائم والمشاكل التي تحدث بين الناس تحدث في الـ 20 ثانية الأولى من حدوث السبب المؤدي للغضب والتي تشبه الطريق المزدحم المثير للضيق والضجر والمسبب للانزعاج والتوتر، ثم سيليه طريق واسع مريح سيستمتع به كل منا إذا تحكم في انفعالاته في الطريق المزدحم، وفي هذا المقال سنذكر طريقة التحكم في النفس خلال هذه المدة القصيرة لنتخلص من أكثر مشاكلنا التي نحن السبب الرئيسي فيها دون أن نشعر.

أولًا: عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «إذا غَضِبَ أحدُكم فلْيسكتْ» (صحيح الجامع [693])؛ فالسكوت يصل بتفكير الإنسان إلى العقل الواعي، ويتجاوز بذلك فترة الـ 20 ثانية الحرجة.

ثانياً: تنفس تنفسًا عميقًا بعد حدوث المؤثر مباشرة، حيث سيعود الدم إلى الدماغ بعد أن اندفع في حال الغضب إلى الأطراف؛ مما يجعلك أكثر تركيزًا وهدوءًا، مثل اللاعب الذي يقوم بتسديد ركلات الجزاء حيث يتنفس بعمق قبل التنفيذ ليكون أكثر هدوءاً.

ثالثاً: قم بتلاوة الأذكار التي تربطك بالله وتنزع عن نفسك الأهواء الشيطانية.

عن ابن عباس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم: «لو يقول أحدكم إذا غضب: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم؛ ذهب عنه غضبه» (مجمع الزوائد [8/73])، وقال تعالى: {الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} [الرعد:28].

رابعاً: حاور نفسك حتى تتجاوز الـ 20 ثانية الحرجة بذكر ما يلي:

1- صف حالك الآن بكلمة (أنا الآن: غاضب - متنرفز - زعلان) حتى تدرك وضعك الحالي وتقوم باتخاذ اللازم تجاه هذا الوضع؛ فالمريض لا يذهب للمستشفى إلا إذا أدرك أنه مريض بحاجة إلى العلاج.

2- اسأل نفسك: لماذا أنا الآن غاضب؟ حتى تعرف سبب غضبك ويمكنك معالجته.

3- أسأل نفسك الآن سؤالاً: هل هذا السبب يستحق أن أغضب لأجله؟

ولأجل تفعيل الفقرة الأخيرة، قم قبل ذلك بالتمرين التالي:

سجّل أهم عشرة أسباب تؤدي إلى غضبك في ورقة، ثم أقرأها واسأل نفسك سؤالاً: هل هذه الأسباب تستحق أن أغضب لأجلها؟ وضع علامة (صح) وعلامة (خطأ) بعد إجابتك عن السؤال، ثم اسأل نفسك سؤالاً آخر: هل هذه الأسباب تغضب الناس كلهم أم أنا فقط، تذّكر أنك قد تكون حساسًا جدًا لكلام الناس وتصرفاتهم؛ أي أن ثقتك بنفسك منخفضة، واستبعد الأسباب التي تغضبك أنت فقط، وأنا على يقين أنك ستستبعد أكثر من نصف الأسباب العشرة التي سجلتها سابقًا ثم بعد ذلك لن تثير هذه الأسباب غضبك بعد الآن، وتكون قد كسبت راحة بالك وسعادتك.

خامساً: حاول الابتعاد عن المكان الذي حدث فيه الغضب.

سادساً: فكّر في نتائج التصرف الذي ستقوم به حال الغضب.

سابعاً: غيّر وضعك الحالي، عن أبي ذر رضي الله عنه قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لنا: «إذا غضب أحدكم، وهو قائم، فليجلس، فإن ذهب عنه الغضب، وإلا فليضجع» (صحيح الجامع [694]).

ثامناً: توضأ، عن عطية قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «إنَّ الغضبَ منَ الشيطانِ وإنَّ الشيطانَ خُلِقَ منَ النارِ وإنما تُطْفَأُ النارُ بالماءِ فإذا غَضِبَ أحدُكُم فلْيَتَوَضَأْ»(سنن أبي داود [4784]).

تاسعاً: اكتب الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي تبين أضرار الغضب وكيفية تلافي آثاره السيئة، واحتفظ بها في ورقة واقرأها باستمرار، ولمساعدتك وضعت لك بعضها في السطور التالية، وهي لا تكفي عن بحثك عن المزيد منها؛ فالقرآن والسنّة فيهما كنوز لا يمكن حصرها:

أ‌- من القرآن الكريم:

1- قال تعالى: {وَالَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ} [الشورى:37].

2- وقال تعالى: {الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاء وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} [آل عمران:134].

3- وقال تعالى: {فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ} [الشورى:40].

4- وقال تعالى: {ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ} [فصلت:34].

5- وقال تعالى: {فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} [المائدة:13].

ب) من السنة النبوية المطهرة:

1- عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «ليس الشديد بالصرعة إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب» (البخاري [6114]، ومسلم [2609]).

2- وعن معاذ بن أنس الجهني رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من كظم غيظاً وهو قادر على أن ينفذه دعاه الله على رؤوس الخلائق يوم القيامة حتى يخيره من الحور العين فيزوجه منها ما شاء» (سنن أبي داود [4777]، والترمذي [2021]).

3- وعن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رجلًا قال للنبي صلى الله عليه وسلم: أوصني، قال: «لا تغضب», فردد مرارًا قال: «لا تغضب» [رواه البخاري: 6116].
أي: تجنب آثار الغضب.

4- وقال أبو مسعود البدري: "كنت أضرب غلامًا لي بالسوط فسمعت صوتًا من خلفي: «اعلم أبا مسعود»، فلم أفهم الصوت من الغضب"، قال: "فلما دنا مني إذا هو رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا هو يقول: «اعلم أبا مسعود، اعلم أبا مسعود»". قال: "فألقيت السوط من يدي"، فقال: «اعلم أبا مسعود أن الله أقدر عليك منك على هذا الغلام». قال: فقلت: "لا أضرب مملوكًا بعده أبدًا"(رواه مسلم: 1659).

وفي نهاية المقال أعود إلى قصة صالح، حيث سنناقش كيف يتحكم في أعصابه ويكون ذلك بعد أن يقرأ صالح نفسه -الذي هو أحدنا- هذا المقال، عبر الخطوات التالية:

فيسأل صالح نفسه:

1- هل هذا الشخص الذي ضايقني بسيارته يقصد أن يهينني ويؤذيني أنا بالذات أم أنه يتصرف بهذا التصرف مع الناس كلهم؟

2- هل أعامل هذا الشخص بأخلاقه أم يجب أن أعامله بأخلاقي أنا التي أستمدها من كتاب الله وسنّة نبيه صلى الله عليه وسلم؟

3- هل هذا الشخص يمر بظروف معينة جعلته يتصرف هذا التصرف، فيجب أن أتفهم ظروفه؟

4- ما هي النتائج المستقبلية لردي غير المنضبط على هذا الشخص؛ فقد تتطور الأمور إلى الأسوأ، فهي شرارة قد تؤدي إلة نار تأكل حسناتنا وأعصابنا وأوقاتنا وقد تجرعنا مرارة نظل نتجرعها طول عمرنا تنغص علينا حياتنا؟!

5- هل رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم كان ينتصر لنفسه؟ والإجابة هنا واضحة جدًا فلم يكن رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم ينتصر لنفسه قط.

ويحاول صالح أن يقوم بصرف ذهنه عن التفكير في هذا الموقف بالقيام ببعض الأمور العملية البسيطة مثل:

1- أن يبتسم في وجه من أساء إليه.

2- أن يشغل نفسه بتشغيل المسجل أو الراديو أو يمسك المقود بقوة أو أي تصرف آخر.

3- أن يمسك بأي أداة في يده ويضغط عليها لتصريف غضبه.

وبعد هذه الخطوات التي يساندها ما ذكرناه في بداية المقال، سيجد صالح نفسه قد هدأت، ويصبح تصرفه مناسباً بل سيكسب احترام الآخرين له، وقبل ذلك احترامه لنفسه.




فهد بن محمد الحمدان


tk Y]hvm hgyqf

amira mira غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الغضب, إدارة


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 02:05 PM.

اخر المواضيع

كيف نشكر النعم وندفع النقم ؟ ) @ تحميل برنامج المسنجر الذكي Agile Messenger @ هل الفوركس حرام شرعا ؟ @ شركات رش المبيدات الحشرية بالكويت @ تحميل مجموعة مكافحة الفيروسات Free Symbian Anti Virus Collections @ اكاديمية سيجما لعلوم الكمبيوتر @ ابحاث جامعية في الإمارات بأسعار مناسبة بدون كوبي بيست @ تطبيق تقني مميز جدا سيذهلك بإمكانياته @ أول ستاند اب كوميدي ورابر عربي بالانجليزية @ القناة الأخبارية الأولى فى مصر والوطن العربي @ تداول على العملات والذهب مع http://alphacmarkets.com/fx/ar @ Digital Call Recorder @ بشرى للمريض @ تحميل برنامج تصوير فيديو من شاشة الكمبيوتر Lightshot @ تحميل برنامج إخفاء الملفات برقم سرى Wise Folder Hider 4.12 @



1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149